قصة المنتدى السوري

قصة المنتدى السوري
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

بدأت الفكرة بين مجموعة من السوريين الباحثين عن حل للأزمة السورية لخدمة مجتمعهم وبني الإنسان لهذا أسس المهتمين في المنتدى السوري رؤيتهم على عدة نقاط أهمها أنه منظمة غير ربحية مسجلة في تركيا ، وله شراكات مع ممثلين عنه في كل من النمسا والولايات المتحدة الأمريكية.

جمع القائمون على فكرة المنتدى بين قوة الإراده، وغزارة العلم والثقافه، وبراعة وروعة الفكرة وحكمة التروي ، وصدق الإيمان بقضيتهم و الثبات على الحق ونصرته، والتضحيته فقدمو أفكارهم بجمال و روعة العرض والتقديم  ودقة الفهم، ونبل مقصدهم.

بدأ المنتدى عمله في عام ألفين وأحد عشر ويضم المنتدى سته مؤسسسات متخصصة  إضافة لفريق عمل مكون من تسعمئة وأربعة وستين موظفاً، يعمل المنتدى من خلال خمسة عشر  مكتبا ً موزعا بين سوريا وتركيا ، والنمسا و الولايات المتحدة الأمريكية وقطر بالإضافة إلى مكتب قيد الإنشاء في الأردن.

يرى مصطفى الصباغ  وغسان هتيو ورفاقهما من مؤسسي المنتدى ضرورة تمكين وتنمية المجتمع المدني، ومواصلة الإستثمار بمشروع الإدارة المحلية إضافة إلى ضرورة بناء القدرات وتوسيع الأفاق نحو مجتمع الفاعلية والتمكين والإقتدار وتعزيز الإكتفاء الذاتي من خلال دعم المشاريع التنموية.

و أسس القائمون على المنتدى فكرتهم على ضرورة تمكين المجتمع السوري لبناء مستقبله، على الصعد الاجتماعية والثقافية والإقتصادية والسياسية وفق رؤية معاصرة متسقه مع ثقافة سورية وخلفيتها الحضارية، فكانت مؤسسة فنار للتنمية المجتمعية وتتمحور مهمتها في السعي لخدمة القضية السورية في مجالات الحياة كافة وتمكين أهلها من تجاوز التحديات، تمهيدا لبناء مجتمع العدل والكرامة القائم على القدرات الذاتية.

الحديث عن المنتدى فيه من الشجون و الصلة بالنفس الإنسانية في كل مناصيها، وفي سيرته ملتقى بالعواطف الجياشة، لهذا كانت مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية التي أسست على مجموعة من الأحاسيس المتطلعه  إلى الرحمة والإكبار،  للشهداء وذويهم وما قدموه لوطنهم الأم أرض الكنانه الشام، فإلتقى الفكر والعلم بالعمل في مؤسسة رزق فكانت فكرة سباقه ومميزة في عالم  تأمين فرص العمل للباحثين عنها،  كل حسب إختصاصه.

هو المنتدى السوري صاحب أفكار سباقه لهذا كان لابد من التدريب والتأهيل للشباب لدمجهم في سوق العمل فكانت البوصلة للتدريب صاحبة المذهب الحكيم بأن الإستثمار في عقل وفكر الإنسان غاية الربح.

وكان لأصحاب العقول والذكاء الشبيه بذكاء الباحثين وعقول الساسة في مركز عمران للدراسات الإستراتيجية فجمعو بين هدوء العلم والبحث والتقصي عن الحقائق والتدوين والتوثيق في بلاغة الكلمة وصدق المنهج  فكانت في هدوئها كخلية النحل في عملها الدوب فلديها رغبة ملحة في التجديد والإصلاح.

ولضرورة مد جسور التواصل والتفاعل ونشر الوعي في القضايا التي تكسب ثقة الجمهور كانت السورية لتحليل الأحداث والوقائع التي تمر بها سوريا وذلك عبر فريقها من المراسلين والإعلاميين المتواجدين في سوريا.

الأستاذ ياسر تبارة أحد مؤسسي المنتدى يرى ضرورة تمكين وتنمية المجتمع المدني، ومواصلة الإستثمار بمشروع الإدارة المحلية، وضرورة طرح الحلول والسياسات القادرة على بناء المؤسسات الديمقراطية في البلد.

بناء القدرات وتوسيع الآفاق نحو مجتمع الفاعلية والتمكين والإقتدار بالإضافة لتعزيز الإكتفاء الذاتي من خلال دعم المشاريع التنموية العمل المؤسساتي الفعال بما يحفز الإبداع ويشجع على الإنتاج والإلتزام بالمعايير المهنية و الإعتماد بالدرجة الأولى على التمويل السوري ، كما أن أعضاء فريق العمل من ذوي الكفاءات العالية العلمية والمهنية وغالبيتهم من الداخل السوري ويكمن الإستثمار في تنمية أعضاء فريق العمل، من خلال إتاحة فرص إكمال مشوارهم العلمي و التواصل الفعال مع المؤسسات التركية من أجل تقديم حلول إبداعية.







نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







نيوز سنتر - محمد فراس منصور



أضف تعليق