النظام يتفق مع روسيا على توسيع مرفأ طرطوس.. وإيران ترغب بتنفيذ قطار للضواحي

النظام يتفق مع روسيا على توسيع مرفأ طرطوس.. وإيران ترغب بتنفيذ قطار للضواحي
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

كشف مدير عام الخط الحديدي الحجازي، حسنين علي، عن تلقي مؤسسته التابعة لحكومة نظام الأسد، أول عرض من الجانب الإيراني، لتنفيذ مشروع نقل الضواحي بدمشق.

وأضاف في تصريحاته لصحيفة "الوطن" المحلية الموالية لنظام الأسد نشرتها اليوم الاثنين، إلى أن المؤسسة تلقت عن طريق هيئة الاستثمار السورية عرضاً من شركة "ميللي ساختمان" الإيرانية، مقدماً من وكيلها، مشيراً إلى أنه سيتم الاجتماع مع ممثلي الشركة لبحث مجريات الموضوع ومختلف التفاصيل حوله.

ولفت علي، إلى تلقي عرض جديد من مكتب اليمامة لدراسة وتنفيذ المشروع، وربطه بمحافظة السويداء، على أن يتم التنفيذ من قبل شركاء صينيين.

من جانب آخر، ذكرت صحيفة "تشرين" الناطقة باسم النظام في عددها الصادر اليوم، أن النظام اتفق مع روسيا على تقديم دراسة لتوسيع مرفأ طرطوس.

ونقلت الصحيفة عن مدير عام الشركة العامة لمرفأ طرطوس، نديم حايك، قوله، إن التوسيع يأتي ضمن استراتيجية المرفأ والخطط الخمسية والخطة السنوية لعام 2017-2018، وهو ضمن ورقة العمل الخاصة بالتعاون المشترك مع الجانب الروسي.

وأضاف حايك، أن هذا المشروع يهدف إلى "زيادة الطاقة المرفئية، وتلبية حاجات النقل البحري المتزايدة بما فيها الترانزيت، وفتح آفاق لإدخال سفن بغواطس كبيرة لإيجاد محطات مرفئية تخصصية وزيادة الريعية الاقتصادية".

وتأتي هذه الاتفاقات والعروض، استكمالاً لمنح النظام روسيا وإيران مزيداً من المكاسب والحصص في الاقتصاد السوري، كثمن مقابل لحمايته والدفاع عنه ضد المعارضة السورية.

وحصلت كل من روسيا وإيران مؤخراً على سلسلة من عقود إعادة الإعمار، بما فيها إعمار منشآت نفطية في سوريا، كما توصل النظام وروسيا إلى اتفاق تجارة حرة لتصدر منتجات الزراعة السورية إلى الأراضي الروسية.

وبالنسبة لإيران فإن الأخيرة حصلت العام الماضي على ترخيص لتشغيل شبكة للهاتف المحمول في سوريا، إضافة إلى ضخ تمويلات في الاقتصاد الإيراني، عبر إقامة مشاريع لطهران في المناطق التي يسيطر عليها النظام.





نيوز سنتر - news center
Haber Merkezi #
المركز السوري للأخبار والدراسات
#أخبار_سوريا
#عربي_ دولي
#الأخبار_ برؤية مختلفة







السورية نت



أضف تعليق