أربــعـة يـظلهم رامي مخلوف في ظـلـــه (المالي)

" الأخرس، الدندشي، سحلول، كزبري"

أربــعـة يـظلهم رامي مخلوف في ظـلـــه (المالي)
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

الوثائق الأمريكية المتسربة من  (ويكيليكس) تحدد أربعة رجال يقال أنهم ساهموا في تمويل النظام السوري أو إخفاء الأموال له. المراقبون الأوروبيون يقدمون مذكرات دبلوماسية يرجع تاريخها إلى الفترة بين 2006 إلى 2009 ونشرتها (ويكيليكس)، تركز على إجراءات ضد الرئيس السوري بشار الأسد بسبب دوره المشبوه في اغتيال السياسي الموالي للغرب في لبنان رفيق الحريري عام 2005.

الرجال المستهدفون عن طريق الإجراءات العقابية ضد سوريا من قبل الاتحاد الأوروبي يستعدون للأسوء ففي بيان سابق أعلن البيت الأبيض أن زعماء فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة يدينون "استمرار الأسد باستخدام العنف العشوائي ضد الشعب السوري".

أما وثائق (ويكيليكس) فتحدد فواز الأخرس، مرتضى الدندشي، نبيل كزبري، زهير سحلول، كأبرز رجال أعمال سوريين يشتبه بأنهم غطاء لأعمال تجارية ومالية ضخمة لرامي مخلوف، رجل الـ5% كما وصفته نيويورك تايمز.

الأخرس، طبيب قلب في لندن، صرحت وثيقة دبلوماسية أمريكية لعام 2008 أنه يشتبه به بأن الأسد يستخدمه لإخفاء الأموال في الخارج.

أما سحلول، "أهم صرّاف في السوق السوداء في سوريا" تقول الوثيقة أنه ساعد في استقرار الليرة السورية أثناء حادثة 2005. ووفقاً لأحد معارفه "يستطيع تحريك 10 مليون دولار في أي مكان في العالم في غضون 24 ساعة".

كزبري، رجل أعمال في فيينا ـ النمسا، ساعد بإخفاء أموال لرامي مخلوف، الممول الرئيسي للنظام، وساعد في نقل موجودات النظام إلى الخارج.

ووفقاً للوثيقة، مخلوف "أودع مبالغ كبيرة تحت اسم الدندشي في فرع دمشق لبنك بيبلوس اللبناني"، وهو رجل أعمال مقيم في الإمارات ووسيط مالي كبير في سوق الأسهم.




دمشق - نيوز سنتر







المركز السوري للأخبار والدراسات



أضف تعليق