غسان عبود: هذا ما قاله لي هيثم سطايحي

نهلة عيسى وعلي جمالو كانا موفدا النظام لي

غسان عبود: هذا ما قاله لي هيثم سطايحي
plain text طباعة أرسل إلى صديق
نيوز سنتر

كتب رجل الأعمال غسان عبود مالكتلفزيون الأورينت يروي تفاصيل محاولة النظام السوري تحييده عن تغطية مجريات الثورة السورية.

وقال عبود ((في21/3/2011 اتصلت بي الدكتورة نهلة عيسى مدرسة بجامعة دمشق/اعلام وطلبت مني التوقف عن تغطية أحداث حوران الأولى وكانت تصرخ صراخ عويل وتقول: (انت مابتعرفهم هدول بيحرقوا البلد وبروحوا بيخت) وطلبت مني التفاهم مع الدكتور هيثم سطايحي عضو قيادة قطرية رئيس مكتب الاعلام، واتصل بي ودخلنا في مفاوضات بصفته ممثلا عن الأسد، مضمونها اعطاء تطمينات حقيقية للشعب السوري عن حياة ديمقراطية وحريات لسوريا)).

وبين عبود أن سطايحي أرسل مندوب عن الأمن الى دبي علي جمالو ورفضت مقابلته وأصريت على أني لست ملفا أمنيا لأفاوض الأمن وبقي 3أيام ورغم كل الاتصالات بقيت على موقفي، واستمرت الاتصالات مع سطايحي،وفي ليلة 23/3 قال لي وافق الاسد على شروطك وستخرج بثينة شعبان لتعطي تطمينات كاملة وستسمع مايسرك! وفي مساء 24/3 خرجت بثينة شعبان بوعود س وسوف!

في ذاك المساء شنيت حملة هائلة على الأسد شخصيا وعلى معاونيه عبر تلفزيون الأورينت، وعندما انتهت التغطية الخاصة، وما أن وصلت مكتبي من الاستديو واذ بسطايحي يتصل وقال: ” أنت وعدتني وخلفت، ستحرق البلد انك لا تعرف ما سيحدث”، فرديت عليه بعصبية: (لسنا من يفكر بحرق البلد أنا أمتلك وسيلة اعلام، لكنكم من يملك وسائل الدمار والاعدام، أنتم كاذبون بدل الخروج بقرارات لعبتم على الكلمات، ومنذ الصباح تصلني أفلام عن تحرك كتائب عسكرية وأمنية الى درعا، هل تظنوا أن تستبيحوا درعا كما استبحتم حماه 1982 ونحن نتفرج)؟!..قال: “ستكون وحيدا”. انتهى. أحد الصحفين واسمه سامي زرقا ترك العمل في أورينت وأرسل لي رسالة، منشورة ومأرشفة، يسب علي وعلى عائلتي وعلى السنة ويؤكد أنهم كعلويين لن يُسَلِّموا سوريا الا محروقة! ها هنا مصدر ثقافة الابتزاز بالدمار!؟ لكننا نأبى الا أن تكون ســــــــــــــوريـا حـرة.





دمشق - نيوز سنتر







المركز السوري للأخبار والدراسات - كلنا شركاء



أضف تعليق